ام عبد الرحمن النسائى



نسائى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عبايات سعودية عطورسعودية بخور وغيره
http://dm12.yoo7.com/forum.htm

شاطر | 
 

 صلاة التسابيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ryad666

avatar

ذكر عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: صلاة التسابيح   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 8:46 pm

حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم النيسابوري حدثنا موسى بن عبد العزيز حدثنا الحكم بن أبان عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للعباس بن عبد المطلب يا عباس يا عماه ألا أعطيك ألا أمنحك ألا أحبوك ألا أفعل لك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك أوله وآخره وقديمه وحديثه وخطأه وعمده وصغيره وكبيره وسره وعلانيته عشر خصال أن تصلي أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة قلت وأنت قائم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة مرة ثم تركع فتقول وأنت راكع عشرا ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشرا ثم تهوي ساجدا فتقولها وأنت ساجد عشرا ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا ثم تسجد فتقولها عشرا ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا فذلك خمسة وسبعون في كل ركعة تفعل في أربع ركعات إن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل فإن لم تستطع ففي كل جمعة مرة فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة فإن لم تفعل ففي عمرك مرة. سنن ابن ماجه ج1/ص443
والالبانى
---------------------------------------------
ماحكم صلاة التسبيح؟


الجواب :

حكمها :اعلم يا رعاك الله أن العلماء قد اختلفوا في حديث صلاة التسابيح ، فمنهم من صححه كالعلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني وغيره ، وكثير من علماء السعودية ضعفوا هذا الحديث




المهم أن الفقهاء في صلاة التسابيح وما مدى شرعيتها على قولين :
* مشروعة مستحبة وهذا هو مذهب الحنفية والشافعية .
* الحنابلة يجعلونها صلاة مكروهة لضعف حديثها ، وإذا قيل بشرعية صلاة التسابيح فإن لها حديثاً استدل به عليها . جاء عند أبي داود والترمذي من حديث ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للعباس بن عبد المطلب : ( يا عماه ألا أعطيك ألا أمنحك ألا أفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر لك ذنبك أوله وآخره وقديمه وحديثه خطأه وعمده صغيره وكبيره سره وعلانيته ، عشر خصال : أن تصلي أربع ركعات ثم ذكر صلاة التسابيح ) .
صفة صلاة التسابيح :
أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بالفاتحة وسورة من القرآن مما تيسر ثم يسبح ويحمد ويهلله ويكبره خمس عشرة مرة قبل أن يركع ثم يقول التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير في ركوعه عشر مرات ثم يقوله بعد رفعه من الركوع عشر مرات ثم يقوله في السجود عشر مرات ثم يقوله بين السجدتين عشر مرات ثم يقوله في السجود ثانياً عشر مرات ثم بعد رفعه منه قبل قيامه كذلك وهكذا أربع ركعات مع المجيء بواجبات الصلاة وأركانها وسننها المعروفة لكن تزاد تلك التسبيحات والتحميدات والتهليلات والتكبيرات على ما جاء في اصل الصلاة 0 (75 مرّة في كل ركعة)
وتفعل المرأة صلاة التسابيح كل يوم مرة واحدة ، فإن لم يؤتى بها ففي كل جمعة مرة فإن لم ففي كل شهر مرة فإن لم ففي كل سنة مرة فإن لم ففي العمر مرة واحدة .

وقد سئل العلامة الشيخ ( عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ) عن حكم صلاة التسابيح ، فأجاب – رحمه الله - :

( اختلف العلماء في حديث صلاة التسابيح والصواب أنه ليس بصحيح لأنه شاذ ومنكر المتن ومخالف للأحاديث الصحيحة المعروفة عن النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة النافلة ، الصلاة التي شرعها الله لعباده في ركوعها وسجودها وغير ذلك ، ولهذا الصواب : قول من قال بعدم صحته لما ذكرنا ولأن أسانيده كلها ضعيفة ، والله ولي التوفيق ) ( مجموع فتاوى ومقالات_الجزء الحادي عشر – من برنامج " نور على الدرب " ) .

فالراجح بل الصحيح أن الحديث ضعيف ، وبالتالي فالصلاة الواردة على النحو المذكور وهي ( صلاة التسابيح ) ضعيفة ولا يجوز فعلها كما أشار العلامة الشيخ بن باز ، وبحمد الله سبحانه وتعالى فصلاة النافلة تغني عن ذلك ولها أوقات مستحبة وهيَّ سنة في حق العبد المسلم ، ومنها ركعتي الضحى ، وقيام الليل ، وركعتي الوضوء ، وبين الأذان والإقامة ونحو ذلك من أوقات مستحبة أخرى ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
----------------------------------------------

_________________


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ryad666

avatar

ذكر عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: صلاة التسابيح   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 8:48 pm

واليك شرح الحديث من عون المعبود شرح سنن أبي داود

‏( يا عماه ) ‏‏:

إشارة إلى مزيد استحقاقه وهو منادى مضاف إلى ياء المتكلم فقلبت ياؤه ألفا وألحقت بهاء السكت كيا غلاماه ‏

‏( ألا أمنحك ) ‏‏:

أي ألا أعطيك منحة . قال في المغرب : المنح أن يعطي الرجل الرجل شاة أو ناقة ليشرب لبنها ثم يردها إذا ذهب درها هذا أصله ثم كثر استعماله حتى قيل في كل عطاء ‏

‏( ألا أحبوك ) ‏‏:

يقال حباه كذا وبكذا إذا أعطاه , والحباء العطية . كذا في النهاية وهو قريب المعنى . وكرر ألفاظا متقاربة المعنى تقريرا للتأكيد
وقال في أمالي الأذكار : هذا الحديث أخرجه البخاري في جزء القراءة خلف الإمام وأبو داود وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه والحاكم في مستدركه وصححه البيهقي وغيرهم وقال ابن شاهين في الترغيب سمعت أبا بكر بن أبي داود يقول سمعت أبي يقول أصح حديث في صلاة التسبيح هذا قال وموسى بن عبد العزيز وثقه ابن معين والنسائي وابن حبان وروى عنه خلق وأخرجه البخاري في جزء القراءة هذا الحديث بعينه وأخرج له في الأدب حديثا في سماع الرعد .

وببعض هذه الأمور ترتفع الجهالة . وممن صحح هذا الحديث أو حسنه غير من تقدم ابن منده وألف في تصحيحه كتابا
وقال الديلمي في مسند الفردوس : صلاة التسبيح أشهر الصلوات وأصحها إسنادا . وروى البيهقي وغيره عن أبي حامد الشرفي قال كنت عند مسلم بن الحجاج ومعنا هذا الحديث فسمعت مسلما يقول لا يروى فيها إسناد أحسن من هذا .
وقال الترمذي : قد رأى ابن المبارك وغيره من أهل العلم صلاة التسبيح وذكروا الفضل فيها . وقال البيهقي : كان عبد الله بن المبارك يصليها وتداولها الصالحون بعضهم عن بعض , وفيه تقوية للحديث المرفوع .
‏وورد حديث صلاة التسبيح أيضا من حديث العباس بن عبد المطلب وابنه الفضل وأبي رافع وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عمر وعلي بن أبي طالب وجعفر بن أبي طالب وابنه عبد الله وأم سلمة والأنصاري الذي أخرج المؤلف حديثه وسيجيء . وقال الزركشي : غلط ابن الجوزي بلا شك في جعله من الموضوعات ; لأنه رواه من ثلاثة طرق أحدها : حديث ابن عباس وهو صحيح وليس بضعيف فضلا عن أن يكون موضوعا وغاية ما علله بموسى بن عبد العزيز فقال مجهول وليس كذلك , فقد روى عنه بشر بن الحكم وابنه عبد الرحمن وإسحاق بن أبي إسرائيل وزيد بن المبارك الصنعاني وغيرهم . وقال فيه ابن معين والنسائي ليس به بأس ولو ثبتت جهالته لم يلزم أن يكون الحديث موضوعا , ما لم يكن في إسناده من يتهم بالوضع . والطريقان الآخران في كل منهما ضعيف ولا يلزم من ضعفهما أن يكون حديثهما موضوعا انتهى . ‏

‏( عشر خصال ) ‏‏:

بالنصب على أنه مفعول للأفعال المتقدمة على سبيل التنازع قال التوربشتي : الخصلة هي الخلة , أي عشرة أنواع ذنوبك , والخصال العشر منحصرة في قوله أوله وآخره , وقد زادها إيضاحا بقوله عشر خصال بعد حصر هذه الأقسام أي هذه عشر خصال . وقال ميرك : فالخصال العشر هي الأقسام العشر من الذنوب . وقال بعضهم المراد بالعشر الخصال التسبيحات والتحميدات والتهليلات والتكبيرات فإنها سوى القيام عشر عشر انتهى ‏

‏( أوله وآخره ) ‏
‏: بالنصب قال التوربشتي أي مبدأه ومنتهاه وذلك أن من الذنب ما لا يواقعه الإنسان دفعة واحدة وإنما يتأتى منه شيئا فشيئا ويحتمل أن يكون معناه ما تقدم من ذنبه وما تأخر

‏( سره وعلانيته ) ‏
‏: والضمير في هذه كلها عائد إلى قوله ذنبك وفي شرح العلامة الأردبيلي هاهنا بحث شريف ‏

‏( أن تصلي ) ‏
‏: أن مفسرة لأن التعليم في معنى القول أو هي خبر مبتدأ محذوف والمقدر عائد إلى ذلك أي هو يعني المأمور به أن تصلي ‏

‏( في أول ركعة ) ‏
‏: أي قبل الركوع ‏

‏( خمس عشرة مرة ) ‏
‏: وفيه أن التسبيح بعد القراءة وبه أخذ أكثر الأئمة , وأما ما كان عبد الله بن المبارك يفعله من جعله خمس عشرة قبل القراءة وبعد القراءة عشرا ولا يسبح في الاعتدال فهو مخالف لهذا الحديث , ووافقه النووي في الأذكار فجعل قبل الفاتحة عشرا لكنه أسقط في مقابلتها ما يقال في جلسة الاستراحة . وقال بعضهم وفي رواية عن ابن المبارك أنه كان يقول عشرين في السجدة الثانية . قال القاري وهذا ورد في أثر بخلاف ما قبل القراءة ‏


‏( ثم تركع فتقولها وأنت راكع عشرا ) ‏‏:
أي بعد تسبيح الركوع فتقولها عشرا أي بعد التسميع والتحميد ‏

‏( وأنت ساجد عشرا ) ‏
‏: أي بعد تسبيح السجود ‏

‏( ثم تسجد ) ‏
‏: أي ثانيا ‏

‏( ثم ترفع رأسك ) ‏
‏: أي من السجدة الثانية ‏

‏( فتقولها عشرا ) ‏
‏: أي قبل أن تقوم على ما في الحصن . قال القاري : وهو يحتمل جلسة الاستراحة وجلسة التشهد انتهى . ‏
‏قلت : الحديث الثاني فيه تصريح بأنه جلسة الاستراحة لا غيرها ‏

‏( فذلك ) ‏
‏: أي مجموع ما ذكر من التسبيحات ‏

‏( خمس وسبعون ) ‏
‏: مرة ‏

‏( في أربع ركعات ) ‏
‏: أي في مجموعها بلا مخالفة بين الأولى والثلاث فتصير ثلاث مائة تسبيحة . وقال عبد الله بن المبارك : ويبدأ في الركوع بسبحان ربي العظيم ثلاثا وفي السجود سبحان ربي الأعلى ثلاثا ثم يسبح التسبيحات المذكورة . وقيل له إن سها في هذه الصلاة هل يسبح في سجدتي السهو عشرا عشرا , قال : لا إنما هي ثلاث مائة تسبيحة . وذكر الترمذي عن ابن المبارك أنه قال إن صلاها ليلا فأحب إلي أن يسلم من كل ركعتين وإن صلاها نهارا فإن شاء سلم وإن شاء لم يسلم غير أن التسبيح الذي يقوله بعد الفراغ من السجدة الثانية يؤدي إلى جلسة الاستراحة . وكان عبد الله بن المبارك يسبح قبل القراءة خمس عشرة مرة ثم بعد القراءة عشرا , والباقي كما في الحديث ولا يسبح بعد الرفع من السجدتين . قاله الترمذي . كذا في المرقاة ‏
‏قال المنذري : وأخرجه ابن ماجه . ‏

‏( يرون ) ‏
‏: بصيغة المجهول أي يظنون ‏

‏( وأثيبك ) ‏
‏: أي أعطيك . يقال أثابه الله إثابة جازاه وأثاب الله الرجل مثوبته أعطاه إياها ‏

‏( قال ) ‏
‏: النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتيته غدا ‏

‏( إذا زال النهار ) ‏
‏: أي زالت الشمس ‏

‏( فاستو جالسا ولا تقم حتى تسبح ) ‏
‏: وهذا تصريح في إثبات التسبيحات والتكبيرات والتحميدات والتهليلات في جلسة الاستراحة . قال السيوطي في اللآلئ : قال المنذري : رواة هذا الحديث ثقات . وقال الحافظ ابن حجر : لكن اختلف فيه على أبي الجوزاء فقيل عنه عن عبد الله بن عباس , وقيل عنه عن عبد الله بن عمرو , وقيل عنه عن عبد الله بن عمر مع الاختلاف عليه في رفعه ووقفه . وقد أكثر الدارقطني من تخريج طرقه على اختلافها انتهى . والحديث سكت عنه المنذري ‏

‏( المستمر بن الريان ) ‏
‏: قال علي بن سعيد عن أحمد بن حنبل إسناد حديث أبي الجوزاء ضعيف كل يروي عن عمرو بن مالك النكري وفيه مقال , قلت له قد رواه المستمر بن الريان عن أبي الجوزاء قال من حدثك ؟ قلت : مسلم بن إبراهيم , فقال المستمر شيخ ثقة وكأنه أعجبه . قال الحافظ ابن حجر : فكأن أحمد لم يبلغه إلا من رواية عمرو بن مالك فلما بلغه متابعة المستمر أعجبه فظاهره أنه رجع عن تضعيفه . كذا في اللآلئ ‏

‏( عن ابن عباس قوله ) ‏
‏: موقوفا عليه ‏

‏( وقال ) ‏
‏: الراوي ‏

‏( في حديث روح ) ‏
‏: هذه الجملة التالية ‏

‏( فقال ) ‏
‏: أي ابن عباس رضي الله عنه ‏

‏( حديث النبي صلى الله عليه وسلم ) ‏
‏: أي هذا حديث النبي صلى الله عليه وسلم أي مرفوعا ولا أقول لكم من قبل نفسي , وفي بعض النسخ حدثت عن النبي صلى الله عليه وسلم بصيغة المتكلم قال الحافظ ابن حجر في أمالي الأذكار ورواية روح وصلها الدارقطني في كتاب صلاة التسبيح من طريق يحيى بن يحيى النيسابوري عنه .

‏( حدثني الأنصاري ) ‏
‏‏قال المنذري : وقد أخرج حديث صلاة التسبيح الترمذي وابن ماجه من حديث أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقال الترمذي : هذا حديث غريب من حديث أبي رافع , وقال أيضا وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم غير حديث في صلاة التسبيح ولا يصح منه كبير شيء . وقال أبو جعفر محمد بن عمرو العقيلي الحافظ : ليس في صلاة التسبيح حديث يثبت هذا آخر كلامه وقد وقع لنا حديث صلاة التسبيح من حديث العباس بن عبد المطلب وأنس بن مالك وغيرهما وفي كليهما مقال .
[grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]وأمثل الأحاديث فيها حديث عكرمة عن ابن عباس الذي ذكرناه أول هذا الباب , فإن أبا داود وابن ماجه أخرجاه عن عبد الرحمن بن بشر بن الحكم العبدي النيسابوري وهو ممن اتفق البخاري ومسلم على الاحتجاج بحديثه في صحيحيهما عن موسى بن عبد العزيز وهو أبو سعيد العدني القنباري , روى عنه عبد الرحمن بن بشر بن الحكم ومحمد بن الحكم بن أسد الخشني وقال يحيى بن معين لا أرى بأسا عن الحكم بن أبان وقد وثقه يحيى بن معين أحد العباد , وعكرمة مولى ابن عباس وإن كان قد تكلم فيه جماعة فقد وثقه جماعة واحتج به البخاري في صحيحه انتهى كلامه . وفي التلخيص والحق أن طرقه كلها ضعيفة وإن كان حديث ابن عباس يقرب من شرط الحسن إلا أنه شاذ لشدة الفردية فيه وعدم المتابع والشاهد من وجه معتبر وموسى بن عبد العزيز وإن كان صادقا صالحا فلا يحتمل منه هذا التفرد , وقد ضعفها ابن تيمية والمزي وتوقف الذهبي حكاه ابن عبد الهادي عنهم في أحكامه انتهى
[/grade]
http://hadith.al-islam.com

_________________


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلاة التسابيح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن النسائى :: المواضيع المميزة :: اسلامى-
انتقل الى: