ام عبد الرحمن النسائى



نسائى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عبايات سعودية عطورسعودية بخور وغيره
http://dm12.yoo7.com/forum.htm

شاطر | 
 

 أهالي قرية سعودية يعانون الصلع والتشوه ووفاة الأجنة بفعل شركة تنقيب لوثت مياههم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت مصر

avatar

عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: أهالي قرية سعودية يعانون الصلع والتشوه ووفاة الأجنة بفعل شركة تنقيب لوثت مياههم   الثلاثاء يونيو 10, 2008 7:06 am

بريدة: بكر عبدالله

قبل أحد عشر عاما مضت كان أهالي قرية " البديعة" بمنطقة القصيم ينعمون في رغد العيش وصفو الحياة وزهوها. يبدؤون مع كل صباح أملا جديدا لحاضر أفضل ومستقبل مشرق يضع على وجه الأجيال الجديدة علامات السعادة والثقة، وأمارات الرضا والأمان.
لكنّ الرياح تجري بما لا تشتهي السفن.. فقد هبطت على المنطقة شركة تنقيب عن الذهب، ورغم أن الخبر يحمل على "الأمل" إلا أنه جلب للأهالي الكثير من "الألم".
تسربت مخلفات منجم "الصخيبرات" إلى المياه الجوفية، فتسممت آبار القرية، وتغير طعم المياه ولونها، وفاحت رائحتها الكريهة. على حد قول أهلها.
اختلفت الصورة.. أصبح الحديث عن هموم الحياة الأمر الغالب على مجالس الأهالي على مدار اليوم.
الهموم شملت تدهورا صحيا اغتال أنوثة بعض النساء، وحرم بعض الأجنة من الخروج إلى الحياة، وطارد آخرين، فلم يستمروا في العيش سوى أيام معدودات.
"الصلع" أصبح عاملا مشتركا بين الرجال والنساء.. كثيرون يشتكون من آلام في العيون، وحساسية في الجلد، وإصابات في الكلى وغيرها.
الخسائر تجاوزت الإنسان إلى الأموال والممتلكات، فنفقت أعداد كبيرة من الماشية، وجفت مساحات واسعة من المزارع.
في المقابل تبذل الجهات المعنية جهودا لمحاصرة تلك السموم والقضاء على آثارها.
"الوطن" زارت القرية، واستمعت إلى الكثير عن معاناة أهلها على ألسنة السكان أنفسهم.. كما تعرفت على جوانب مهمة من الجهود الرسمية لتخفيف معاناتهم.

في البداية.. يعود بنا كلاب بن عبدالمحسن الحربي رئيس مركز البديعة إلى ما قبل 11 عاما، حيث لاحظ الأهالي تغيرا كبيرا في طعم المياه ورائحتها، وصاحب ذلك أعراض صحية غريبة كاحمرار العيون، وحساسية الجلد، وتساقط الشعر، وآلام شديدة في الكلى، الأمر الذي أزعج أهل القرية.
يقول: تزامن مع ذلك حضور مندوب الشركة المنقبة عن الذهب - سويدي الجنسية - ليؤكد أن جميع مياه الآبار بالقرية "متسممة"، ويحذر من استعمالها لتلوثها "بالزئبق والزرنيخ "وهي مواد سامة تسربت للآبار من برك تجميع المخلفات الكيماوية التابعة للشركة.
يضيف أن ذلك المسؤول وعَد بتأمين المياه الصالحة للاستهلاك الآدمي والحيواني والزراعي، بعد أن أغلقت الشركة البئر المغذية للقرية، لكنه لم يف بوعوده، باستثناء منزلين يتم توصيل المياه إليهما بواسطة خزان يعبأ عبر "صهريج" متعاقد مع الشركة.
ويجزم رئيس المركز بأنه لم يتم تعويض سوى ثلاثة متضررين فقط من سكان القرية، بينما بقية السكان لم يحصلوا على أية تعويضات.
تلوث واضح يتفق الدكتور ماجد الحربي، من أهالي القرية، مع رئيس مركز البديعة في أن أول ظهور للمشكلة يعود إلى سنوات مضت، حين ظهرت أشياء مثيرة للانتباه، مثل البقع الزيتية على سطح برك المزارع، وتغير طبيعة الأرض التي تجري عليها المياه خصوصا المزارع، إضافة إلى روائح كريهة في الآبار، الأمر الذي طغى على أحاديثهم ومجالسهم إلى أن أخبرتهم الشركة بتسرب مواد كيميائية إلى آبارهم الجوفية، ومنعتهم من استخدام مياهها.
يشرح كيفية حدوث التلوث البيئي في المنطقة بقوله: من المرافق الأساسية داخل منجم الصخيبرات "معمل الإذابة بالأكوام" و"قسم تصريف المخلفات الصناعية".. وبعد عزل الخام "مرتفع التركيز" عن "منخفض التركيز" يتم نقل "منخفض التركيز" إلى معمل الإذابة بالأكوام، ليضخ في ثمانية خزانات ترشيح كبيرة، حيث يذاب الذهب الموجود فيها بمحلول كيميائي، ثم يستقطب بالكربون المنشط، وبعد ذلك يُضخ "الخليط العقيم" إلى منطقة تجميع المخلفات الصناعية.

مواد سامة
الدكتور ماجد يحذر من أن كمية الخام منخفض التركيز التي كانت تتم معالجتها في معمل الإذابة بالأكوام في الأعوام السابقة بلغت نحو 600 ألف طن سنويا، أما الآن فقد قفز هذا الرقم إلى أكثر من ذلك بكثير.
يؤكد وجود ثلاث برك كبيرة للمحاليل: الأولى للمحلول العقيم "مخلفات ونحوها" والثانية للمحلول المشبع بالذهب، والثالثة خاصة بمعادلة المحلول وتحديد أثر الملوحة في المياه، وجميع هذه المحاليل تصب في الوادي المنحدر في اتجاه القرية والذي لا يبعد عنها سوى كيلومترين أو ثلاثة، ويمتلئ بالمياه السامة بكميات كبيرة، وبجواره أعداد هائلة من الطيور النافقة بعد شربها منه، والأشجار التي ذبلت وماتت.
ويوضح أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث سحبا عينات من القرية في عام 1423، وأكدت النتائج وجود نسب عالية من الزرنيخ والسلينيوم والرصاص والزئبق.. كما قامت الشؤون الصحية بمنطقة القصيم بأخذ عينات وكانت أغلبها ملوثه بالمواد نفسها.

صلع.. وأمراض جلدية
المواطن سعيدان بن مقبل الحربي أحد سكان القرية المتضررين صحيا وماديا.. يشرح معاناته قائلا: بعد تلوث مياه آبار القرية بالمواد السامة أُصبت بداء الصلع، فتساقط شعر رأسي تماما، وأصاب مرض جلدي اثنتين من بناتي هما "البندري" و"صالحة" بالإضافة إلى ابني "سامي" الذي أرهقت جلده وعينيه حساسية لا يزال يشتكي منها.
يمضي سعيدان في بيان آثار المأساة على أسرته، مؤكدا أنه ليس أمامه حل لإنقاذ أولاده الثلاثة سوى شراء الأدوية اللازمة لعلاجهم، والتردد بهم على المستوصفات، ومنها مستوصفا عريفجان ساحوق، وعقلة الصقور، وكذلك مستشفى الرس العام الذي يبعد مسافات طويلة عن القرية.
ويضيف أنه بسبب المياه الملوثة نفق أكثر من 300 رأس من الماشية التي يمتلكها وتعد مصدر رزقه الوحيد، مشيرا إلى أنه يدفع 1500 ريال شهريا ثمناً لصهاريج المياه التي يحضرها لحماية صحة أسرته وحياتها.

مأساة "مريم"
أما مرزوق بن مقبل الحربي، فيؤكد أن المياه المتسممة ألحقت أضرارا صحية كبيرة بابنته "مريم" - 17 عاماً - حيث أصيبت بالصلع، وتساقط شعرها نهائياً، الأمر الذي أجبرها على استخدام "باروكة" لتتقي بها الحرج بين زميلاتها في المدرسة.
يضيف أن ابنته "مريم" أصيبت أيضا بفشل كلوي، ومرض جلدي تقاسي بسببهما في كل لحظة وهي لا تزال في عمر الزهور.. ويعود السبب الرئيسي وراء ذلك كله إلى استخدام المياه المتسممة.
ويشير إلى أن المأساة لم تتوقف عند ابنته "مريم" بل تجاوزتها إلى أختها "ملاء" - 10 أعوام - التي أدخلت مستشفى الرس العام، إضافة إلى شقيقها "فيصل" الذي دخل المستشفى نفسه، وخضع للعلاج.

إجهاض.. لرابع مرة!
مأساة من نوع أشد عاشها عوض بن شباب الحربي الذي يصف حياة زوجته بأنها تحولت إلى "جحيم" بعد تسمم المياه، فقد تساقط شعرها، وأصابها مرض جلدي، والتهابات بالمفاصل، وترهلات في الجسد.
يقول: لقد تعرضت زوجتي لعمليات "إجهاض" أربع مرات: الأولى والثانية حدثتا بالمنزل، والثالثة في مستوصف خاص بمنطقة الرياض، والرابعة والأخيرة بمستشفى الرس العام، حيث تم استئصال رحمها وبداخله جنين، لنفقد أنا وزوجتي أي أمل في الإنجاب بعد ذلك.
ويضيف أن الإصابات لحقت باثنتين من بناته، الأولى عمرها 9 سنوات، والثانية 12 سنة حيث تعانيان، منذ خمسة أعوام، من أمراض جلدية وبقع داكنة اللون.. ويقول: إن والدتي لم تسلم من هذه الكارثة، فقد أصابها مرض جلدي، وترهلات متفرقة بالجسد، ومشاكل صحية أخرى عديدة.
يشير عوض إلى أنه بعد قيام الشركة بحفر آبار "الضخ العكسي" على مساقي الآبار الزراعية تم تجفيف آبار القرية، فماتت الحياة في أربع من المزارع التي يمتلكها، ونفق أكثر من 250 رأساً من الماشية، ولم يحصل على أية تعويضات مادية أو معنوية.

تشوهات.. ووفيات
وفي كلمات لا ينقصها الأسى، يؤكد محمد بن منور الحربي أن المعاناة المهيمنة على قرية البديعة حرمته من اثنين من أولاده، الأول: الطفل"عبدالعزيز" الذي وصلت إليه السموم وهو لا يزال جنيناً في رحم أمه "نشمية"، فخرج إلى الحياة يحمل بين أضلاعه قلباً مصاباً بتشوهات خلقية، وتمت إحالته لمستشفى الولادة والأطفال ببريدة، ثم إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض في محاولة يائسة لإنقاذ حياته التي لم تستمر إلا شهرا واحدا.
يجزم بأن الأمر نفسه تكرر مع زوجته الثانية "شويعية" التي أنجبت طفلاً يعاني من تشوهات خلقية في قلبه، وتمت إحالته إلى مستشفى الولادة والأطفال ببريدة، ونقل منه لمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، لإجراء عملية جراحية في قلبه إلا أن أطباء المستشفى أكدوا عدم جدوى إجرائها، ليعود مرة أخرى إلى مستشفى الولادة والأطفال ببريدة الذي توفي فيه بعد فترة وجيزة.
مأساة مشابهة مرت بالمواطن صالح بن عبدالله الحربي يوضحها بقوله: لم تتوقع زوجتي وهي"حبلى" مدى الفاجعة التي كانت تنتظرها، فالحمل الذي تقاسي آلامه الحادة ليس سوى جنين مات مسموماً منذ فترة طويلة بداخل رحمها. وقد أثبتت الفحوصات الطبية أن وراء ذلك المياه المتسممة.
ويجزم بأن تلك الحادثة أحدثت فزعاً وهلعاً بأعماق زوجته من تكرار"الحمل" مرة أخرى، كما هو الحال الآن بالنسبة لجميع نساء القرية.

التزام أخلاقي
من ناحيته يبرز الدكتور منصور بن عثمان ناظر نائب رئيس التخطيط والتطوير بشركة التعدين العربية السعودية "معادن" عدة أمور مهمة تتصل بهذه القضية.. منها:
- من أهم الركائز التي تقوم عليها الثقافة التنظيمية في شركة "معادن" تحقيق التوازن بين الكسب التجاري والمسؤولية المشتركة لحماية الأفراد والبيئة والممتلكات، ولذا تنتهج سياسة بيئية صارمة للحفاظ على البيئة والمواد الطبيعية في جميع مشاريعها.
- تعد الشركة الدراسات البيئية المرجعية أثناء المراحل الأولية لعمليات الاستكشاف بمجرد التحقق من وجود خام تعديني يمكن استغلاله بشكل اقتصادي، وتجري دراسات التأثير البيئي بالتزامن مع إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لأي مشروع، بالإضافة إلى إعداد خطة ملائمة لإغلاق المنجم قبل البدء في عمليات الاستغلال، وصولاً إلى تطوير مستدام للموارد الطبيعية من خلال الالتزام بأخلاقيات المهنة وسلوكيات الحفاظ على البيئة في منظومة مشاريعها.
- أسست الدولة شركة معادن عام 1997م، علماً بأن التأثيرات البيئية السلبية التي حدثت في قرية البديعة منذ عام 1992م، أي قبل تأسيس الشركة بنحو خمس سنوات، خاصة أن منجم الصخيبرات القريب من القرية كانت قد أنشأته وتمتلكه شركة "بوليدين" وهي أجنبية مناصفة مع شركة "بترومين".
- بعد تأسيس شركة معادن وانتقال حصة "بترومين" إليها، قامت شركة معادن بشراء حصة الشريك الأجنبي في منجم الصخيبرات ووضعت برنامجا مكثفا لمعالجة التأثيرات البيئية التي حدثت من قبل الشركة الأجنبية انطلاقاً من غيرتها الوطنية وحرصها على المحافظة على البيئة.
- أجرت الشركة سلسلة من الدراسات الفنية للبيئة المحيطة بالمنجم لتحديد التأثيرات البيئية التي حدثت جراء عمليات التعدين التي قامت بها الشركة الأجنبية السابقة، وسبقت نشاطات شركة معادن وحجم الأضرار التي لحقت بالممتلكات ومقدار التلوث الذي تعرضت له مياه القرية.

تعويض المتضررين
ويجزم الدكتور منصور بن عثمان ناظر أن شركة معادن ساهمت بفاعلية ضمن فريق العمل الذي تم تشكيله بناء على توجيهات صاحب السمو الملكي ولي العهد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لتشخيص مشكلة تلوث مياه قرية البديعة، وقامت بمعالجة الأضرار التي نجمت عن عمليات تعدين الشركة الأجنبية.. ومنها:
- أن المياه الجوفية في قرية البديعة منذ بدء عملية التعدين هي مياه شديدة الملوحة، وكانت تستخدم للري وسقيا الماشية ولا تستخدم للاستعمال الآدمي.
- قامت الشركة بضخ المياه الملوثة عكسيا من القرية إلى المنجم، لسحب المواد الملوثة من المياه الجوفية والتربة.
- تم تعويض أصحاب المزارع المتضررة من نقص المياه نتيجة الضخ العكسي، بمبالغ مالية تفوق القيمة الفعلية لمزارعهم، وقد استلموا تعويضاتهم ووافقوا على إخلائها.
- توفير مياه الشرب لجميع سكان القرية من خلال جلبها من مواقع بعيدة بواسطة الشاحنات بمعدل خمسة ردود يومياً إلى خزان يغذي منازل القرية.
- تغطية بركة التصريف القديمة وفقاً للمعايير البيئية السليمة، للحد من مصدر التلوث الناتج عن هطول الأمطار على سطح البركة.
- بناء بركة تصريف جديدة وفق المعايير العالمية السليمة، وقد تحقق فريق العمل والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة من مطابقة البركة الجديدة للمواصفات البيئية.

حلول مناسبة
مسؤولون آخرون يؤكدون أن جهودا تبذل لمحاصرة المشكلة وعلاجها.. يقول المهندس عبدالكريم بن محمد الفوزان مدير عام الزراعة والمياه بمنطقة القصيم: إن قرية البديعة تأثرت من جراء التنقيب في منجم الصخيبرات، مما أدى إلى تلوث المياه، وقد تشكل لذلك فريق من عدة جهات حكومية قام بعدة زيارات ميدانية، وعقد مجموعة اجتماعات، واستعان بجهات استشارية عالمية متخصصة، لتقييم الوضع البيئي، واقتراح الحلول المناسبة ومنها إيقاف مصدر التلوث المتمثل في حوض التصريف القديم وتغطيته طبقاً للمواصفات الفنية المناسبة المعمول بها في مثل هذه الحالات، وتحت إشراف الاستشاري البيئي.
يضيف أن وزارة المياه تعاونت مع مقترحات اللجنة بإصدار تصاريح حفر لعدد من الآبار لاعتراض سريان المياه باتجاه آبار الأهالي وإمدادهم بمياه منقولة من الخارج بالصهاريج.
ويقول المهندس إبراهيم اليوسف مدير عام الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة القصيم: لقد قام المختصون لدنيا بالمشاركة مع المختصين في وزارة المياه بمتابعة تلوث مياه الآبار، وهناك لجنة مشكلة من قبل الوزارتين تعمل لمعالجة هذا التلوث.
أما ما يخص التربة فإن العمل يجري حاليا، لإجراء الاختبارات عليها، لتحديد تلوثها من عدمه، وكذلك تحديد مستوى التلوث إن وجد، وهل هو أعلى أم أدنى من الحد المسموح به.

معدلات طبيعية للمرض
وتذكر الشؤون الصحية بمنطقة القصيم في ردها على استفسارات "الوطن" أن المشكلة بدأت عندما اكتشفت الشركة المشغلة للمنجم وجود ملوحة شديدة وارتفاع نسبة السيانيد في بعض الآبار.
وتضيف أنه بناء على الشكوى المقدمة من الأهالي والمرفوعة بموجب برقية صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم تم تشكيل لجنة من وزارات البترول، والثروة المعدنية، والصحة، والزراعة، والمياه، والكهرباء، ومصلحة الأرصاد وحماية البيئة، وإمارة منطقة القصيم، وشركة المعادن لدراسة الموضوع واتخاذ الإجراءات الكفيلة بسلامة المواطنين والبيئة.
وعقد فريق العمل الحكومي عدة اجتماعات وبعد مناقشات وتوصيات واجتماعات وزيارات ميدانية للمنجم استعانت الشركة بجهات استشارية دولية متخصصة، لتقييم الوضع البيئي واقتراح الحلول المناسبة.
وتوضح الشؤون الصحية بمنطقة القصيم أنه بالرجوع للوضع الصحي لأهالي قرية البديعة من خلال دراسة ملفاتهم الصحية بمركز الرعاية الصحية الأولية بعريفجان ساحوق تبين أن حالات الأمراض المزمنة المكتشفة في القرية مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وحساسية الصدر، تقع ضمن المعدلات الطبيعية لهذه الأمراض مثل غيرها من قرى المنطقة.
أما حالات الإحالة من القرية فتتم إلى مستشفى عقلة الصقور ومستشفى الرس العام وهي في مجملها حالات مرضية شائعة، ولم تسجل أية حالات فشل كلوي، أو إجهاض، أو استئصال للأرحام خلال العامين الماضيين.
وتشير الشؤون الصحية بمنطقة القصيم إلى أن حالات العيوب الخلقية المكتشفة بالقرية والمسجلة بالملفات الصحية جاءت ضمن معدلات تلك الحالات في غيرها من المناطق، ولا يمكن البت في مسببات تلك العيوب، أو ترجيح عامل بعينه، لوجود قرابة بين هذه الحالات من ناحية، ولوجود قرابة بين آباء وأمهات الحالات من ناحية أخرى.
وتتابع مديرية الشؤون الصحية بالقصيم الموضوع مع الجهات المعنية من خلال دورها المحدد في توصيات فريق العمل الحكومي. أما فيما يتعلق بافتتاح مركز صحي بالقرية فإن هذا المركز وحسب تعاميم الوزارة تنطبق عليه الشروط ومدرج ضمن أولويات استحداث المراكز الصحية بالمنطقة.

سرعة التحرك والمعالجة
ويؤكد عبدالعزيز بن عبدالله العمري مدير إدارة العلاقات العامة بإمارة منطقة القصيم أنه بعد اطلاع صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم على حقائق هذا الموضوع وأن هناك تسرب مواد كيماوية سامة خطيرة من منجم الصخيبرات القريب من القرية إلى ثلاثة آبار جوفية ومن المحتمل أن يصل إلى جميع الآبار والمزارع بالقرية، بادر بالعمل على سرعة معالجة الموضوع، حيث وجه سموه برقية لوزير البترول والثروة المعدنية لمعالجة هذا الأمر، وكذلك رفع برقية لمقام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران المفتش العام.
يضيف أنه قد صدر توجيه سمو ولي العهد بتشكيل فريق عمل مكون من وزارات البترول والثروة المعدنية والزراعة والمياه ومصلحة الأرصاد وحماية البيئة للوقوف على الوضع وتشخيص المشكلة واقتراح الحلول المناسبة، وتم الرفع للجهات المعنية، وشارك الفريق مندوب من إمارة المنطقة.
وقد رأى الجميع تزويد أهالي قرية البديعة بحاجتهم من المياه الصالحة لسقيا المواشي لتعويض النقص الناتج عن إغلاق الآبار الملوثة، واتفقوا على إجراءات تعالج مشكلة التلوث، واستمرت الاجتماعات وكان آخرها الاجتماع السابع الذي تم في نفس الصخيبرات، وتم خلال ذلك الاتفاق على بعض الإجراءات والأعمال الخاصة بمتابعة ما تم الاتفاق عليه، وأن يستمر إمداد أهالي القرية بالمياه الصالحة لسقيا الماشية حتى إغلاق السبب في ذلك، وحتى يتم رفع النتائج لمقام صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين من قبل وزير البترول والثروة المعدنية بهذا الخصوص.
يضيف العمري أنه قد صدرت موافقة سموه الكريم على نتائج الاجتماع، وعوّضت شركة معادن أصحاب الآبار المتضررة مادياً وعددهم ثلاثة أشخاص، حيث دفعت لهم مبلغ ثلاثمائة وعشرين ألف ريال.
وقد نص محضر اجتماع فريق العمل السابع على تكوين فريق متابعة مكون من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة ووكالة وزارة البترول والثروة المعدنية بالتنسيق مع إمارة المنطقة لمتابعة أعمال شركة معادن فيما يخص الإجراءات الخاصة بموضوع تلوث المياه الجوفية.
ويؤكد العمري أن فريق المتابعة يواصل أعماله، كما يولي صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم اهتماما كبيراً لهذا الموضوع الذي سيتم
حل مشكلته بشكل نهائي قريباً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت مصر

avatar

عدد الرسائل : 133
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهالي قرية سعودية يعانون الصلع والتشوه ووفاة الأجنة بفعل شركة تنقيب لوثت مياههم   الثلاثاء يونيو 10, 2008 7:08 am

منقول

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة للرسول

avatar

انثى عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أهالي قرية سعودية يعانون الصلع والتشوه ووفاة الأجنة بفعل شركة تنقيب لوثت مياههم   الإثنين يونيو 16, 2008 10:19 am

لا حول ولا قوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهالي قرية سعودية يعانون الصلع والتشوه ووفاة الأجنة بفعل شركة تنقيب لوثت مياههم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ام عبد الرحمن النسائى :: المواضيع المميزة :: العام-
انتقل الى: